أخبار عاجلة

الصدق يحتاج للحرية في التفكير والأفكار

ضمن برنامجه الشهري“ أربعاء الكاتب السوري” اتحاد الكتاب العرب في دمشق يستضيف الفنان عباس النوري في حوار مفتوح، إعداد وحوار الإعلامي ملهم الصالح وبإشراف الدكتور إبراهيم زعرور رئيس فرع دمشق لاتحاد الكتاب العرب.
وعبر السيد محمد حوراني عن سعادته باستضافة الفنان عباس وسعيهم لفتح حوار حقيقي بين أبناء الوطن
وألقى الشاعر والممثل المسرحي مدين رحال شعراً مرحباً بالفنان السوري عباس النوري.
ففي البداية تحدث الفنان عباس عن أن المعركة الحقيقية هي الثقافة وعن أهمية وزارة الثقافة وأن مواجهتنا مواجهة فكرية وثقافية قبل أن تكون عمليات إطلاق نار بأسلحة محددة، وقال “وهذا ما يجمعني مع اتحاد الكتاب العرب ولدينا في المشهد الثقافي السوري مساحة كبيرة للكثير من الأسماء المبدعة ولكل منا نظرته وثقافته الخاصة والمختلفة عن الآخر”.
وأضاف عباس أن ما يجمع الفنان والكتاب الكثير من القواسم المشتركة بين المشهد الفني والمشهد الثقافي وأن العمل في الدراما قائم على عمود أساسي وهو القصة (القصص) ويجب عدم الاستهانة بالقصة وثقافتها.
وطرح عنوانه الرئيسي وهو القصة والتجربة الإنسانية واكتشاف الإنسان للقصة ومحتوى القصة وأثرها، حيث تم اكتشاف آثار القصة في المعرفة ومن قصص الجدات وفي أي مكان لبداية تشكيل مرحلة الوعي الفكري، وللقصة حدود في ثقافتها وأثرها، والقصص خرجت البشرية في أفضل صياغة في كل العصور.
وتحدث الفنان عباس عن أثر السوشيال ميديا في القصص وكثرتها وكثرة الأخبار والقصص الكاذبة التي تصل للناس اليوم بسبب المساحة الواسعة والكبيرة التي تحمل الإنسان قصصا كاذبة ويصدقها لاعتقاده أنها جريئة فقط، وأضاف أن الجرأة شيء مختلف عن الصدق فالصدق ثقافة والمثقف هو شاهد حقيقي على عصره، والصدق يحتاج للحرية في التفكير والأفكار، ومع غياب الصدق تنتج ثقافة تغيب الواقع وتنفصل عنه وتذهب في إبداعاتها حتى نحو التزيف في التاريخ.
وذكر النوري في حواره الدراما وأثرها في التأثير والإقناع، حيث قال “باب التأثير بيدأ بالإقناع ثم نصل إلى التأثير والأثر ونحن نقرأ على المتلقي قصص المبدعين من الكتاب وأحياناً نكتب قصصا بعيدة عن ترك الأثر فتخرج قراءتنا دون أثر”.
وأبدى رأيه عن مدى تأثر نجاح أو فشل العمل الفني الكبير من خلال السوشيال ميديا.
وبسؤال نيوزبيردس عن كيفية التأثير بالمشاهد بظل كثرة المسلسلات والقصص المكررة خاصةً المسلسلات الشامية والمدبلجة. وما رأيه بالدراما العربية المشتركة حالياً، كان جواب الفنان عباس النوري “كلما كنا صادقين كلما كنا مؤثرين فالصدق ينبع من الوجدان، وأن الأعمال المشتركة نحن بحاجتها ولكن ليس بالشكل السياحي المفبرك فالقصة لها حاضنة أساسية هي البيئة، مثلاً المسلسل الفلسطيني (الاجتياح) الذي قمت فيه بتجسيد شخصية” أبو جندل “وتحدثت اللهجة الفلسطينية ولا يمنع أن نتكلم بغير لهجتنا ولكن يجب أن نتقن هذه اللهجة، فالأعمال المشتركة تنقصها البيئة والمناخ الحقيقي الحاضن فقط”.

تقرير: روان قضماني

شاهد أيضاً

نانسي زعبلاوي في ديو غنائيا مع الشابة جيني غربي

أطلقت الفنانة السورية نانسي زعبلاوي ديو غنائيا، يجمعها بالموهبة الشابة جيني غربي بعنوان “بينا غرام”، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

#نيوزبيردس #نيوزبيردز #نيوز_بيردس #نيوز #news #newsbirds #birds