اجتماعيتقارير كتابيةمحلي

حملة أيام الأسرة السورية

انطلاقاً من أهمية الأسرة وهي أولى دعائم المجتمع السوري التي يجب تعزيزها وتقويتها.

انطلقت وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل والهيئة السورية لشؤون الأسرة والسكان حملة أيام_الأسرة_السورية تحت شعار (أسرتي بخير … أنا بخير ووطني بخير)  في بداية شهر آذار الحالي لتعزيز مكانة الأسرة السورية واستنهاض دورها في المجتمع، ذلك ضمن مؤتمر صحفي للتعريف بالحملة وأهدافها ودور الإعلام الفعال والمؤثر في المجتمع.

وأكدت وزيرة الشؤون الاجتماعية والعمل الدكتورة سلوى عبدالله على أهمية الأسرة في المجتمع، موضحة أنها لا تتحدث عن الأسرة المؤلفة من أب وأم وأخ وأخت وجد وجدة وعم وخال ……. بل تتحدث عن الأسرة بمفهومها الواسع، وإن الفرد لوحده يصعب عليه أن يحل جميع مشاكل الحياة، أما إذا وقف إلى جانبه أقرباءه وأصدقاءه سيؤدي إلى حل جميع المشاكل بسهولة .

وبينت الوزيرة أن أهداف الحملة هي تعزيز الوعي الفردي والجماعي في المكانة المحورية للأسرة بوصفها أساسًا لبناء المجتمع وتعافيه، وتعزيز الروابط الأسرية، واستنهاض دور الأسرة السورية في قضايا أساسية منها تعزيز المواطنة والقيم الأخلاقية والسلوكيات الإيجابية، وصون الهوية، والتلاحم الاجتماعي، بالإضافة إلى التنمية بكل أنواعها.

وأشار ومعاون وزيرة الشؤون الاجتماعية والعمل وائل بدين إلى المجال الاقتصادي الذي يتضمن ملتقيات تسوق أسرية، ومعارض للمنتجات الأسرية والريفية ومنتجات النساء معيلات الأسر، وتكون بمشاركة مراكز ووحدات التنمية الريفية التابعة لوزارة الشؤون لاجتماعية ومنتجات المرأة الريفية التابعة لوزارة الزراعة ومنتجات الجمعيات والمؤسسات الأهلية التي تقوم عليها الأسر والنساء المعيلات بما يعزز قيمة العمل والإنتاج والاعتماد على الذات في توليد الدخل

وأوضح رئيس الهيئة السورية لشؤون الأسرة والسكان الدكتور أكرم القش الهدف الأساسي للحملة هو السعي إلى محاربة تفكك الأسرة من الداخل، وتعزيز روابط الفرد مع أسرته وتمكين دور الأسرة في المجتمع، مشيراً إلى أن معرفة أسباب مشكلات المجتمع سيؤدي إلى حلها، أي أن معالجة الأسباب هو الأهم.

وخلال المؤتمر وسؤال نيوزبيردس إلى السيدة الوزيرة أكدت على أهمية دور الإعلام بتنمية الأسرة وأهمية تعاون الإعلام بالحملة وخاصة الإعلام الالكتروني بما له من تأثير كبير على المجتمع .

علي المحمود

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق