عالمي

أوروبا تتخلص من نفايات بلاستيكية ضخمة في تركيا

ذكر تقرير بريطاني أن النفايات البلاستيكية في المملكة المتحدة يتم تصديرها إلى تركيا، وبالتالي يتم التخلص منها وإحراقها بشكل غير قانوني.

وقالت منظمة غرينبيس إن نحو 40 في المئة أو 210 ألف أطنان من النفايات البلاستيكية للمملكة المتحدة أُرْسِلت إلى تركيا السنة الماضية.

لكن محققين شاهدوا أن بعض النفايات تم التخلص منها في طرقات تركيا، وحقولها و ممراتها المائية بدلا من إعادة تدويرها.

وحذر تقرير المنظمة من أن تركيا أصبحت “أكبر مكب للنفايات البلاستيكية” في أوروبا.

وقالت المنظمة إنها أجرت تحقيقات في 10 مواقع في جنوبي تركيا ووجدت أكياسا وأغلفة بلاستيكية تعود لمحلات السوبرماركت في المملكة المتحدة وتجار التجزئة.

وأضاف تقرير المنظمة أيضا أنه تم اكتشاف أغلفة تستخدم في اختبارات رصد مستضد فيروس كورونا ، الأمر الذي يشير إلى أن عمر النفايات يقل عن سنة.

ومضى التقرير قائلا إن النفايات البلاستيكية التي ينتجها الشخص الواحد في المملكة المتحدة تفوق نظيرتها في أي بلد آخر ماعدا الولايات المتحدة.

وتلقت كل من تركيا، وماليزيا، وبولندا أكبر كمية من النفايات من المملكة المتحدة في عام 2020.

وتلقت تركيا نحو 40 في المئة من صادرات النفايات البلاستيكية البريطانية في عام 2020 أي بزيادة بلغت 18 نقطة منذ عام 2016، عندما تم إرسال 12 ألف طن إليها.

وتذكر البلدان الأعضاء في الاتحاد الأوروبي أيضا أنها أرسلت السنة الماضية نفايات بلاستيكية إلى تركيا تزيد بأكثر من 20 مرة مقارنة بعام 2016.

وقالت نيهان تيميز عطاس، قائدة مشروعات التنوع البيولوجي في الفرع المتوسطي الذي يتخذ من تركيا مقرا له في المنظمة: “نحو 241 شاحنة من النفايات تتجه إلى تركيا كل يوم من أنحاء متفرقة من أوروبا وتغمرنا جميعا مشاعر الحزن”.

ومضت قائلة: “وبالنظر إلى البيانات المتاحة والمعطيات الميدانية، فإننا لا نزال نشكل أكبر مكب للنفايات البلاستيكية في أوروبا”.

وتعمد بلدان غنية كثيرة إلى إرسال نفاياتها القابلة للتدوير إلى الخارج لأن هذا الإجراء رخيص من الناحية المالية، ويقلص عدد مكبات النفايات المحلية ويمكن أن يساعد مختلف المناطق على تحقيق الأهداف المتعلقة بإعادة التدوير.

المصدر: بي بي سي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق