اجتماعيتقارير كتابيةسلايدر

حكاية جديدة للصمود والأمل والطموح

عندما تمتزج الاصرار مع العزيمة الروح ستساعدك على النهوض من جديد.
الجريح حسن العبدان حكاية أخرى للصمود والأمل والطموح .
جريح وطن تولد محافظة اللاذقية ،لاعب وعضو اللجنه الرياضية العليا لجرحى الحرب ورئيس اللجنة الفنية للرياضات الخاصة في مخافظة حمص وطالبٌ جامعي .
أصيب منذ حوالي عشر سنوات بنسبة عجز تقدر ب 100%،ومع ذلك لم تزده تلك السنوات إلا إرادة ونجاحا .
وفي لقاء خاص مع الجريح حسن حول حياته عقب الإصابة أفادنا:حقيقة في البداية تقبلت فكرة إصابتي ولم أدخل بجو من الصدمة فهذا قدر الله ،ولكني لا أنكر أنني مررت بسنتين مريرتين ليس بسبب إصابتي إنما لأنه كان من الصعب تقبل فكرة تسريحي من الخدمة ولكنّ قلوب الأهل وطن .
وفي سؤالنا عمّن سانده طيلة تلك الأيام أجاب: السند الأول هو الله ومن بعده أمي التي بقيت كانت بجانبي منذ إصابتي حتى اليوم ولا أنكر وجود الأهل والأصدقاء بقربي.
وفي سؤال آخر عمّا يخص دراسته في جامعه البعث كلية الحقوق أوضح قائلا: رغم أنني من محبي الرياضة إلا أنني اتجهت نحو الحقوق للحصول على الإجازة الجامعية كي أعمل مستقبلا في مجال الاستشارات القانونية .
وعبر حسن عن شكره لعمادة كلية الحقوق في جامعة البعث التي كانت متعاونة معه من خلال تسهيل تواجد مقعده الامتحاني في القاعات الأرضية .
ختم الجريح حسن حديثه قائلا: نعم الله كثيرة ومن المهم ألّا نتخلى عن الطموح فاللذة تكمن في الوصول
كما عبر عن شكره للسيدة الأولى أسماء الأسد لمسانتدها لجريح الوطن .
واللافت أن الجريح حسن العبدان حصل على الميدالية الذهبية في رفع الأثقال ١١٧كغ في ختام دورة ألعاب جريح وطن الرياضية التي أقيمت في اللاذقية بمشاركة دولتا العراق وروسيا ،إضافة إلى حصوله على الميدالية الفضية في كرة السلة وغيرها .

تقرير: ايمان السكاف

 

‫2 تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *