اجتماعيتقارير كتابية

متلازمة داون

– تنتج “متلازمة داون” عن تغير في الصبغيات ؛حيث توجد نسخة إضافية من الصبغي 21 أو جزء منه في الخلايا ،وغالباً يصاحب مصاب داون ضعف في القدرات الذهنية والنمو البدني بالإضافة للمظاهر الوجهية المميزة.

– فيما تكون أكثر العلامات ظهوراً في الأشخاص المصابين بالمغولية:
• خصائص وجهية مميزة.
• ضعف في الإدراك.
• أمراض القلب الخلقية.
• ضعف في السمع (بسبب عوامل عصبية حسية أو التهاب حاد في الأذن الوسطى والمعروف ب”الأذن الصمغية”).
• قصر في القوام واضطرابات في الغدة الدرقية.
• والإصابة بالزهايمر والأمراض الأخرى الخطيرة والأقل حدوثاً كمرض “اللوكيميا” وضعف جهاز المناعة والصرع وارتجاع المريء والتهابات الأذن والاضطرابات النفسية.

– وهناك فوائد صحية ل”داون” كانخفاض خطر الإصابة بالأمراض السرطانية الخبيثة باستثناء سرطان الدم “اللوكيميا” وسرطان الخصية ؛بالإضافة إلى ذلك فإن المصابين بمتلازمة داون يكونو أقل عرضة للإصابة بأمراض تصلب الشرايين واعتلال شبكية العين الناتج عن داء السكري.

– كما يعاني معظم أطفال داون تأخراً في الكلام ويستلزم علاج لغة ونطق خاص لتحسين القدرة على التعبير اللغوي ،أيضاً تتأخر المهارات الحركية الدقيقة خاصة عند الحركات العيانية الواضحة وقد يؤدي هذا تأخراً في النمو المعرفي ،فبعض المصابين يبدؤون بالمشي في السنة الثانية من العمر بينما البعض الآخر لايستطيع المشي حتى السنة الرابعة.

– وتقل نسبة القدرة على الإنجاب عند مصابين داون ذكوراً وإناثاً ؛فالذكور عادةً غير قادرين على الإنجاب بينما يقل معدل الحمل لدى المصابات عن غيرهن.

– اتخذت خطوات عديدة في المدارس والمنازل لخلق بيئة ملائمة وداعمة لأطفال متلازمة داون ،كما يوجد معاهد لتطوير الإمكانات الذاتية حيث تعتبر منظمات اجتماعية غير ربحية تتعامل مع الأطفال الذين لديهم نوع من إصابات الدماغ بما في ذلك أطفال داون.

– ولا ننسى العلاج الوظيفي الذي يوفر الدعم العملي لتنفيذ المهام اليومية باستقلالية تامة ؛كمهارات الرعاية الذاتية مثل: تناول الطعام وارتداء الملابس والاعتناء بالمظهر العام والنظافة الشخصية ،والمهارات المتعلقة بالأداء العلمي المدرسي مثل: الكتابة والطباعة والقص ،بالإضافة لمهارات اللعب والترفيه والتواصل الاجتماعي مع البيئة المحيطة.

تقرير: ريما يخني

‫2 تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *