تقارير كتابيةثقافيسلايدر

“القدس بين التحرير والتطبيع”

“القدس بين التحرير والتطبيع” تحت هذا العنوان

أقيم على مسرح المركز الثقافي في حلب ملتقى شبابي حول كتاب “القدس بين التحرير والتطبيع” بإعداد الدكتور “محمد الحوراني” الذي تحدث فيه عن أهمية دور الفكر المقاوم في تقويض المخططات الصهيونية ؛ وذلك يوم السبت الموافق للخامس والعشرين من شهر أيلول الجاري لعام ألفين وواحد وعشرين.

حيث حضر هذا اللقاء “د.محمد الحوراني” رئيس اتحاد الكتاب العرب في سوريا و “د.فاروق السليم” عضو المكتب التنفيذي لاتحاد الكتاب العرب و “أ.جابر الساجور” مدير الثقافة في حلب و “أ.إيناس حوكان” مديرة مكتبة المشهد و”أ.محمد رمضان” قائد مريق مئة كاتب وكاتب بالإضافة لعدد كبير من الجماهير الحاضرة.

وقد تخلل الحفل أمسية أدبية من تقديم فريق مئة كاتب وكاتب في سوريا: الشاعرة”تسنيم سلطان” بقصيدة أسمتها (عاصمة الضوء) كما قدمت الكاتبة “فاطمة الضرير” نثرية بعنوان (للقدس نمضي).

وقد تم إعلان نتائج مسابقة “المشهد” لقرّاء كتاب (القدس) وتكريم المشاركين فيها.

– مقتطفات “القدس”:

• هي مدينة السحر والخيال، ومقصد رجال الدين والباحثين والرحالة والرسامين والفنانين على مر العصور… هي الروح التي يأنس بها الغادي والبادي، تلك المدينة التي قال عنها أحد الباحثين:
((إن الله تعالى قسم الجمال إلى عشرة أجزاء، ومنح القدس منها تسعة أجزاء، ووزع الجزء العاشر على الكرة الأرضية))

• وكان مما قاله السيد حسن نصر الله: ((إن هذا الكيان “إسرائيل” أوهن من بيت العنكبوت))، حيث ذهبت هذه المقولة مثلاً يردده جميع المقاومين في كل أرجاء المعمورة، كلما أتى ذكر هذا العدو .

• وكان عالم النفس الأميركي جون ديوي قال ذات مرة: ((قل لي أي شعب داجن تريده لأصممه لك))، نعم تصميم أليس ف سكينر عالم النفس الأميركي هو صاحب نظرية تكنولوجيا السلوك الإنساني…؟

• ويمكن تسجيل نقاط عدة مضيئة من بينها استخدام موفق لبعض الأعمال الدرامية التلفزيونية في بعض الفضائيات وآخرها عن (المطران كبوجي/حارس القدس)، وهذا المسلسل نقل قضية القدس إلى الوجدان العربي والإسلامي والمسيحي بنجاح، وذكر العالم بشخصية فذة حملت لواء تلك المدينة الخالدة.

تقرير: ريما يخني

‫2 تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *