أخبار عاجلة

هل الدّيمقراطية سفينة يَقودها الحَمقى؟!

وجهات رأي – أفلاطون _جراهام منذُ لَحظة خروجِك للحياة ، وانضِمامكَ لأسرتِك هناك قَواعِد وقَوانين عليكَ أخذها بالحِسبان، فمِن هنا تبدأ الحِكاية….

لَطالما كانت العَناوين الرنَّانة في منظمات حقوق الإنسان والمحَافِل الدولية تَدعم ” الدّيمقراطية” وحريّة التعبير! هُنا علينا التوقف قليلاً وطرح هذا السؤال / هل الديمقراطية سفينة يقودها الحَمقى؟!

يستغرب العديد منكم ماعلاقة هذا بذاك، ولماذا كاتب هذه المادّة يقول حَمقى؟

في الحَقيقة أنا لم أقل “أفلاطون ” هو من قال ذلك في كتابِه “قضية مرفوعة ضد الدولة الديمقراطية”

فعلى سبيل المثال تَعالوا نتشارك الرأي بحديث الفيلسوف المذكور

فعندما يَكون هناكَ طاقم مدرب وله سنين طويلة من الخبرة مؤلف من قبطان ومجموعة من البحارة وعمال طوارئ وأنتم ركاب هذه السفينة، وتعرضت السفينة لطارئ أو إعصار مفاجئ، سنبعِد القبطان عن دفة القيادة، ونستشيركم أنتم من يعرِف القيادة؟

لاحظوا معي ما الذي سيحدث

ستظهر فئة تجيد الحديث والثرثرة وهي لا تعي القيادة أو توجيه السفينة

لتدارك الأمر فئة أخرى ستهول الأمور وتحطم معنوياتِك بالنقد دون أن تدعك تعمل وتشتت تفكيرك،

وآخرون يبدؤون العراك معك معتقدين أنك سبب في الإعصار،

وغيرهم يعلمون ولكن بعض الخبرة تنقصه، ومن يعلم لن يدعه آخرون يقود خوفاً من اعتقادهم أنه يكذب

وبالنهاية “لن ينجو أحد من الجميع”

أي مقارنة بالحياة السّياسية فإن مشاركة الجميع تعني أن يمتلك الجميع نفس مستوى الذكاء والتفكير والخبرة وهذا لن يتحقق علمياً حسب ماذكر “جوردون جراهام ” فيلسوف ايرلندي معتمداً في ذلك على القرارات الغبية التي اتخذها ركاب السفينة.

نعود للديمقراطية ياسادة ونسأل؟! من ابتدعها؟ ولماذا؟ وديمقراطية ماذا بغياب قانون يُلزم هؤلاء الأشخاص بضوابط مجتمعية تحد من الجرائم أو التشهير أو السرقة أو المشاجرات أو التلفظ بكلمات نابية وقدح وذم أشخاص غيرهم؟!

هنا نعود للأسرة الخلية الأصغر أنت تحترم والديك أليس كذلك وتحترم قراراتهم إذا فأنت تحترم قوانين الأسرة وإلاّ فالعكس صحيح
نعم أيها السادة “الديمقراطية كذبة ” حَسب أفلاطون ” من شأنها تدمير الدول من أجل التدخل فيها وجَعلها لا تَنجو من الغَرق ونهب خيراتٌها.

هل لديكـ رأي مختلف

مهند أبوعاصي

شاهد أيضاً

كليتشدار أوغلو يكشف المزيد من فضائح النظام التركي

جدد كمال كليتشدار أوغلو رئيس حزب الشعب الجمهوري التركي المعارض التأكيد على ضلوع النظام التركي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

#نيوزبيردس #نيوزبيردز #نيوز_بيردس #نيوز #news #newsbirds #birds