عالميفني

فيلم شوغالي 2 الحقيقة التي تخفيها الغرب لحماية الإرهاب

 

شكل فيلم شوغالي 2حالة تأييد دولية داعمة ل علماء الاجتماع الروس المختطفين في ليبيا و المحتجزين فيها بشكل غير شرعي، كما أعرب العديد من السياسيون و الممثلون و شخصيات عامة تأييدهم و مناصرتهم لمكسيم شوغالي و مترجمه المحتجزين.

و أكد فريق تصوير فيلم شوغالي ٢ أن الهدف الرئيسي من الفيلم يرمي إلى تشكيل عامل جذب للمجتمع الدولي حول حادثة اختطاف علماء الاجتماع الروس و احتجازهم في سجن معيتيقة الليبي منذ ما يقارب اكثر من عام دون توجيه أية تهم تدينهم بقضايا او حتى مخالفات للأعراف الليبية.

وفي ذات سياق الدعم و التأييد انضم نهاية شهر آب المنصرم العديد من الممثلين و المدونين و شخصيات بارزة دعماً لقضية مكسيم شوغالي و مترجمه سامر سويفان، كما وطالب المشاركون المجتمع الدولي بمشاهدة الفيلم والتعبير عن رأيهم بشأن علماء الاجتماع الروس الذين تم اختطافهم بشكل غير قانوني حتى ينتبه أكبر عدد ممكن من الناس للظلم الحاصل في ليبيا والانتهاكات الممارسة ضد حقوق الإنسان.

وهذا التأييد لم يخلو من انضمام العديد من نجوم السينما أمثال فيني جونز وتشارلي شين ودولف لوندغرين و أعربوا عن مساندتهم لعلماء الاجتماع الروس المسجونين بشكل غير قانوني في معيتيقة.

في عام 2019 وصل كل من مكسيم شوغالي وسامر سويفان إلى ليبيا بدعوة رسمية من حكومة الوفاق الوطني، حيث كان الهدف إجراء بحث علمي ودراسة للوضع السياسي والاقتصادي بشكل عام ورضى الشعب عن الوضع المعيشي في البلاد من جهة و من جهة أخرى تقديم الحلول المساعدة في تخطي الأزمة المستمرة لعقد من الزمن.

و كما جرت العادة فإن مثل هذه البلاد الغير مستقرة غالبا” ما تكون غارفة بالفساد، فقد علم العلماء أثناء عملهم و مناقشتهم مع حاكم البنك المركزي و عن طريق الصدفة وجود اختلاس من قبل أعضاء حكومة الوفاق الوطني لأموال خزينة الدولة كما تكشف تورطهم مع المنظمات الإرهابية.

وتم عرض الجزء الأول لهذا الفيلم في عدة بلدان منها سورية مما أكسبه شعبية هائلة بسرعة وحصد ملايين الإعجابات، و جعل المجتمع الدولي ينتبه إلى حقيقة الوضع في ليبيا ، ومع هذا كله لم يكن كافيًا لإطلاق سراح المواطنين الروس.

في أوائل شهر أيلول من هذا العام تم عرض الجزء الثاني من الفيلم في روسيا وسيتم عرضه في سوريا خلال الأشهر القادمة ، والذي يتمحور في سياقين الأول عن الجرائم و الانتهاكات التي تمارسها حكومة الوفاق الوطني بحق الشعب الليبي من جهة، و عن ما

المصدر:   وكالة فان الروسية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Website is Protected by WordPress Protection from eDarpan.com.

إغلاق